الاقتصاد السعودي يستعد لعتبة تريليون دولار بسبب النفط

الاقتصاد السعودي يستعد لعتبة تريليون دولار بسبب النفط

ذكرت مجلة فوربس أن الاقتصاد السعودي انتعش هذا العام بسبب ارتفاع أسعار النفط الناجم عن الحرب في أوكرانيا ، مما جعل المملكة قريبة من اقتصادات تريليون دولار.

وبحسب توقعات صندوق النقد الدولي ، فإن الاقتصاد السعودي سينمو بنسبة 7.6 في المائة على مدار العام ككل ، ليرتفع الناتج المحلي الإجمالي السعودي إلى 1040 مليار دولار ، مع العلم أن هناك 18 دولة سيتجاوز ناتجها المحلي الإجمالي تريليون دولار في. 2021.

 

في المرتبة الأولى تأتي الولايات المتحدة باقتصادها البالغ 23 تريليون دولار ، تليها الصين في المرتبة الثانية بـ17.5 تريليون دولار ، واليابان في المرتبة الثالثة بـ 4.9 تريليون دولار. احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة التاسعة عشرة بين أكبر الاقتصادات العام الماضي ، لكنها لا تزال بعيدة عن عتبة تريليون دولار ، حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي 834 مليار دولار.

 

وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ، من المتوقع أن يصل متوسط ​​تكلفة برميل خام برنت - المعيار الدولي الرئيسي - إلى أكثر من 104 دولارات هذا العام ، ارتفاعًا من 70.89 دولارًا في عام 2021 و 41.69 دولارًا فقط في عام 2020.

 

في 31 يوليو ، أظهرت بيانات حكومية أن الاقتصاد السعودي نما بنسبة 11.8 في المائة على أساس سنوي خلال الربع الثاني ، مع نمو قطاع النفط بنسبة 23.1 في المائة ، ونمو القطاع غير النفطي بنسبة 5.4 في المائة.

 

بفضل ارتفاع أسعار النفط بسبب الحرب في أوكرانيا ، سجلت الرياض فائضا في الميزانية قدره 77.9 مليار ريال (20.8 مليار دولار) للربع الثاني من هذا العام عندما ارتفعت عائدات النفط بنحو 90 بالمئة على أساس سنوي.

وقال بنك الإمارات دبي الوطني ومقره دبي في مذكرة يوم 5 أغسطس / آب "نتوقع أن تسجل الميزانية (السعودية) فائضا بنسبة 10.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام ، بعد نحو عقد من عجز الميزانية".

 

المصدر: "فوربس"

لا توجد تعليقات حتي الآن